عوامل ضيق التنفس

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

ضيق التنفس

يشرح موقع الهلال العربي ضيق التنفس حيث :يكون معدّل الشهيق والزفير الطبيعيّ نحو الفرد البالغ الذي لا يتكبد من مشكلات صحيّة نحو عشرين مرّة في الدقيقة، أي بمعدّل ثلاثين ألف مرّة في اليوم، ويحصل ضيق التنفّس (بالإنجليزية: Dyspnea) نحو عدم التمكن من التقاط النَفس أو عدم التمكن من الاستحواذ على الكميّة الكافية من الرياح داخل الرئتين، وقد يشعر الفرد الجريح باحتباس النَفس، والشعور بضيقٍ في الصدر،والشعور بعوزٍ للهواء ، وعدم التمكن من التنفس على نحوٍ عميق. من الممكن أن يكون ضيق التنفّس على نحوٍ شديدٍ وغير دائم ، وقد يحصل ذلك النوع بالتزامن مع مظاهر واقتراناتٍ أُخرى مثل السعال، وصعود في درجة السخونة، وحدوث طفح جلديّ، أو من الممكن أن يكون ضيق التنفّس مزمناً وطول الوقتً
حيث قد يشعر الفرد بعدم التمكن من التنفس أثناء أدائه المهمات والواجبات اليوميّة مثل الانتقال من حجرة إلى أخرى أو حتى النهوض.

عوامل ضيق التنفس

يصدر ضيق التنفس في أكثرية الأحيان نتيجةً لوجود إشكاليةٍ صحيّة في الفؤاد أو الرئتين؛ حيث إنّهما يشتركان في نقل الأكسجين إلى الألياف وإزالة ثاني أكسيد الكربون، لهذا فإنّ وجود إشكالية يقع تأثيرها على أحدهما أو كليهما قد تتسبّب بإحراز إشكاليةٍ في التنفس، كما أنّ بعض المُشتمأصبح الأُخرى قد تؤدّي إلى حدوث ضيقٍ في التنفس ايضاً.

 العوامل المُتعلّقة بالرئتين من عوامل ضيق التنفّس المتعلّقة بالرئة القادم:

مرض الربوحيث قد يتسبّب بإحراز ضيق شديدٍ أو مزمن في التنفّس. جلطة الشريان الرئوي: تتم نحو وجود تجلّطٍ في واحد من الشرايين الرئويّة، وقد تتسبّب في ضيق تنفّسٍ شديد. الالتهاب الرئويّ إذ قد يؤدّي إلى ضيقٍ شديدّ ومؤقت في التنفّس. انسداد المجاري التنفسيّة العلويّة: قد يتسبّب في ضيق التنفّس الحاد. داء الانسداد الرئويّ المزمن. مرض الخانوق  الذي ينتج ذلك في الأطفال. سرطان الرئة داء ذات الجنب: وهو التهاب في الألياف المُبطّنة للصدر. استسقاء الرئة
ينتج ذلك نحو تجمّع سوائل فائضة في الرّئة. ندب في الرئة. فرط ضغط الدم الرئوي داء الساركويد): حيث يؤدّي إلى تجمّع خلايا التهابيّة في الجسد. مرض السل. مرض رئوي خلاليّ: يوميء ذلك الداء إلى عدد من الأمراض التي تصيب الألياف الخلاليّة  في الرئة وهي ألياف شبيهة بشبكة الأربطة التي تنبسط في جميع الرئة وتعمل على مساندة وإسناد الحويصلات الهوائيّة في الرئة، وقد يؤدّي إلى إحراز ضيقٍ مزمنٍ في التنفس.

 العوامل المُتعلّقة بالفؤاد من عوامل ضيق التنفس المرتبطة بالفؤاد القادم:

اعتلال عضلة الفؤادعدم انتظام نبضات الفؤاد قصور الفؤاد حيث قد يكون السبب في إحراز ضيق تنفسٍ شديد ومفاجئ. التهاب التامور)، وهو الغشاء المحيط بالفؤاد. العوامل الأخرى قد تؤدي عواملٌ أخرى إلى إحراز ضيقٍ في التنفّس مثل:
فقر الدم. وجود كسرٍ في الأضلاع. التهاب لسان المزمار. اختلال الإرتباك العام. متلازمة غيلان باريه: هو عدم اتزانٌ ذاتيّ المناعة ونادر الحدوث يهاجم فيه جهاز المناعة أعصاب الجهاز العصبيّ الطرفيّ في جسد الإنسان الأمر الذي يؤدّي إلى إحراز تدهورٍ، وخدرانٍ، وتنميل، وقد يتسبّب في عاقبة المطاف إلى حدوث الشلل.
استنشاق جسدٍ غريب. التسمم بغاز أحادي أكسيد الكربون
‫0 تعليق

اترك تعليقاً